مختبر السرديات: لا يوجد نقاد في الكويت

25618840طالب الرفاعي وفهد الهندال وهديل الحساوي

اكد المشاركون في ندوة الملتقى الثقافي- الذي يديره الأديب طالب الرفاعي، والذي استضاف فيها القائمين على «مختبر السرديات الكويت»- أن حركة السرد الإبداعي الكويتي لا تقابلها حركة نقدية، وان الساحة الثقافية الكويتية تخلو من وجود النقاد، خاصة الناقد الأكاديمي.
في بداية الندوة قال مدير الملتقى طالب الرفاعي ان «مختبر السرديات الكويتي» يعد إضافة إلى الساحة الثقافة الكويتية، وأن استضافة الملتقى الثقافي للمختبر تعبير عن الرغبة في الوصل بكل الملتقيات الثقافية على الساحة، التي تعاني ما يشبه القطيعة فيما بينها.

همزة وصل
تحدثت الكاتبة هديل الحساوي عن فكرة «مختبر السرديات الكويتي» وأهدافه، فقالت ان الفكرة ليست وليدة عام 2015 السنة التي انطلق فيها المختبر، وإنما هي ورفاقها كانوا يسعون إلى إقامة مختبر متخصص في النقد، يكون بمنزلة همزة وصل مع الأجيال الشابة التي لا تلم بوظيفة النقد ومصطلحاته.
وقالت الحساوي ان السؤال الذي كان يدور في أذهانهم قبل اطلاق المختبر كان حول عدم امتلاك الساحة الكويتية والخليجية للنقاد، وأن وجود الناقد الأكاديمي نادر للغاية، وقالت ان المختبر قدم ورشة في القراءة النقدية تم الإعداد لها على مدار 6 اشهر لعمل علاقة بين القارئ والنص من الناحية النقدية.

رصد المشهد السردي
من جهته، قال الناقد فهد الهندال ان فكرة المختبر جهد شخصي للحساوي، واكد أن الهدف من تأسيس المختبر أن يكون خارج الإطار التقليدي للملتقيات الثقافية بحكم تخصصه في النقد، واضاف الهندال ان الساحة الأدبية والثقافية الكويتية لديها إنتاج ابداعي متزاحم ومتسارع، لكن بالمقابل لا توجد حركة نقدية تواكب هذا التسارع. واكد الهندال أن المختبر يحاول رصد المشهد السردي في الكويت، والتركيز على الظواهر الفنية من خلال تقديم نماذج لجيل الشباب، مؤكدا أن هناك حاجة ملحة لوجود الناقد الأكاديمي المتفرغ وهو ما لا يتوافر في الساحة حاليا.

لبنة للانطلاق
في المداخلات التي اعقبت كلام الحساوي والهندال قال استاذ النقد د. أيمن بكر، ان فكرة المختبر تختلف عن فكرة المنتدى، داعيا جميع الملتقيات والمنتديات الثقافية لدعم المختبر، وأكد بكر أن ما قدمه المختبر خلال عامه الأول يثبت جدية القائمين عليه، مشيرا إلى ان المختبر يمكن أن يكون لبنة قادرة على الانطلاق نحو الساحة الخليجية.

الساحة تحتاج إلى نقاد
بينما قال استاذ النقد د. علي العنزي ان فكرة المختبر رائدة على مستوى الكويت، وأشار إلى أن هناك مساحة شاسعة بين الإنتاج السردي في الكويت والإنتاج النقدي، مؤكدا ان الساحة الأدبية بحاجة إلى نقاد.
بدوره، قال الكاتب د. نزار العاني انه يشهد منذ 20 عاما تأسيس الكثير من الملتقيات والمنتديات الثقافية في الكويت، لكنها سرعان ما تخبو وتختفي، وطالب العاني القائمين على المختبر بالصبر مؤكدا أن الجهد سيترك أثرا.

فن ون – القبس الالكتروني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*