فنانة مصرية تروي مأساتها مع عمليات التجميل: “شوهوني”!

f55cbf5a-5e33-4ff7-a674-8a7e770a8a0f_16x9_600x338

روت الفنانة المصرية ميسرة مأساتها مع عمليات التجميل التي أجرتها، وتسببت في تشويه وجهها.

وكشفت ميسرة خلال لقاء لها مع فضائية “دي.أم.سي” المصرية أن لديها تجربتين مؤسفتين مع جراحات التجميل ،باتت الآن نادمة عليهما: الأولى حقن دهون، والأخرى تجميل للأنف. وتسببت العمليتان في تشويه وجهها، علماً أن وجه ميسرة كان جميلاً قبل إجراء العمليتين.

0d9ab0b3-b789-4f1c-b129-92cb4774b749بعد التجميل

وشرحت الفنانة أنها خضعت لعملية الحقن، حيث أخذوا كميات من الدهون من جسدها لحقنها في وجهها وخدودها. وعقب الحقن، تعرضت الفنانة لنقص شديد في وزنها وأصيبت بتلوث ميكروبي في حاجبها الأيسر. وهذا الميكروب كان يمكن أن يصيبها بالتسمم ويؤدي للوفاة، لذا خضعت لعملية جراحية أخرى للتخلص من الميكروب الذي كاد يتسبب بتسمم أسنانها وخدودها.

أما العملية الأخرى التي خضعت لها ميسرة، فكان هدفها تجميل أنفها، لكن الفنانة وقعت ضحية طبيب غير محترف، كاد يقضى على حياتها وأتلف أنفها وأصابها بضيق في التنفس. وقد أنفقت ميسرة على ترميم أنفها ما لا يقل عن 400 ألف جنيه (30 ألف دولار أميركي).

dc38cdfc-9ab3-47e5-929a-0f0a49e7d79dقبل التجميل

وذكرت ميسرة أن عمليات التجميل شوهت صورتها ووجهها رغم أنها كانت جميلة قبل إجرائها، مشيرةً إلى أن “ما حدث هو عقاب الله لي ولذلك شعرت بالندم واستغفرت ربي”.

يذكر أن ميسرة من مواليد 24 مارس/آذار 1967 وتحمل الجنسية الإنجليزية بجانب المصرية. والدها مصري من محافظة الدقهلية ووالدتها لبنانية. عاشت فترة كبيرة من حياتها في لندن، وكانت بدايتها في الغناء. وقد أحضرها إلى مصر الموسيقار حلمي بكر، ودخلت المجال الفني عام 2000.

973614c7-adb5-491e-b946-a87593f5e518بعد التجميل

شاركت ميسرة في أفلام “حرامية كي. جي. تو” و”هو فيه أيه” و”جعلتني مجرما” و”صباحو كذب” و”بوبوس” و”السفارة في العمارة” و”اللمبي 88 جيجا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*