فشل المهرجان الإفريقي الآسيوي للسينما في شرم الشيخ

19_2017-636405661125999475-599

شهد مهرجان شرم الشيخ الإفريقي الآسيوي للسينما والفنون والسياحة، عدة وقائع مؤسفة أثارت استياء الزوار من الفنانين والصحفيين ولجنة التحكيم.
فوجئ الزوار لدى وصولهم بفندق الإقامة بعدم تسديد رسوم الإقامة، وكان من بينهم شريف عوض المدير الفني للمهرجان، ود.خالد عبد الجليل مستشار وزير الثقافة المصري، وفنانة إفريقية، حيث أبلغهم الفندق أن مديرة المهرجان خلود هشام لم تسدد الإقامة بالفندق.
وقالت نورا أنور مدير المركز الإعلامي للمهرجان، إن الصحفيين والإعلاميين طالبوا، بتوفير أتوبيس للعودة للقاهرة، فحضرت مدير المهرجان خلود هشام، وتوسلت إدارة الفندق لتسكين الصحفيين، وأنها ستقوم بدفع المبالغ المطلوبة خلال ساعات وكتبت شيك قيمته ٢٩٥ ألف جنيه، وتم تسكين الصحفيين والضيوف وأعضاء لجنة التحكيم.
لم يقف سوء التنظيم عند هذا الحد، بل طال حفل الافتتاح الذي لم يبدأ سوى الساعة العاشرة والنصف، واكتشف عدد من الضيوف أن المقاعد محجوزة ومباعة للجمهور.
في اليوم الثاني تم عرض فيلمين طويلين من أصل ٣، و٤ أفلام قصيرة من أصل ٧، وكان من المقرر عمل كرنفال سياحي يوميا، ولكن فوجئ الحضور بإلغاء كل الرحلات التي تم الإعلان عنها في المؤتمر الصحفي، وهي تعتبر جزءا من فعاليات المهرجان؛ وفي المساء حفل للفرق وأيضا بنفس طريقة الافتتاح مباعة.
وتضيف “نورا” في صباح اليوم الثالث طالب الفندق بإخلاء الصحفيين ولجان التحكيم للغرف لعدم سداد قيمة الاستضافة وتم إغلاق الغرف وبداخلها الحقائب وملابس الضيوف والصحفيين.
وأوضحت  أن أحد معاوني خلود هشام اتصل بها وأبلغها أن الدكتور حلمي الحديدي رئيس منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية – المنظمة للمهرجان- طلب من إدارة الفندق إخلاء كل الغرف باستثناء ٩ غرف وهم غرف لجان التحكيم، وحينها أعلن شريف عوض المدير الفني للمهرجان، انسحابه، وتحرير محضر ضد إدارة المهرجان ممثلة في د.حلمي الحديدي وخلود هشام صاحبة الشركة المنظمة لإبراء ذمة لجنة التحكيم، وفي نفس الوقت الحفاظ على سمعة مصر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*