مناقش صورة لمسرحية “انت يلي قتلت الوحش”

انت يلي قتلت الوحش

خالد البلوشي – مسقط 

ناقشت مجموعه المسرح ثقافة في فعالية ” صورة ” صورة جديدة خلفها حكايات وأسرار قدمها المسرحي السوري عبد الكريم حلاق من مسرحية ” انت يلي قتلت الوحش ” تأليف علي سالم ، وإخراج المرحوم سمير الحكيم  و أدار الحوار مشرفة المجموعة الإعلامية غاده كمال.

صورة العرض :

التقطت الصورة  عام 1985 من مهرجان الشبيبه القطري بدرعا وفازت بالمركز الثاني بعد مسرحية  “المهرجون” لأيمن زيدان ، جمعت  مسرحية ” انت يلي قتلت الوحش “الاقطاب الثلاث الملك ، الحكيم ، و قائد الجند  الذي عاث فسادا في الارض وغيب عن الملك كل شروره و أوحى له أن الدنيا بخير الى أن أتى يوم الهجوم على طيبه وهزم جيش كريون شر هزيمه ، في حين تناسى الجميع حكمة تريزياس وتحذيره  واتهموه بالغباء والعمى.

بطولة :

شارك في العرض عدد من خيرة ممثلي حماه المسرحيين الكبار مثل كمال الديري ، كاميليا بطرس ، ماجد الابيض ، عادل شكري ، غالب حلاق ،احمد عبيد ، محمود السبع ، فواز شنان ، محمد ذكيه  واخرين من الكومبارس.

فكرة الازياء :

 تسائل المسرحي السوري عبد الكريم خالد حول ماشاهدة في الصورة  قائلا ” هناك وحدة لونية مدروسة للأزياء فماهي الفكرة  والظروف المحيطة بالتصاميم والمصمم وما هي الأسس التي عمل عليها ”  ، وأجاب على التسائل سعادة الفنان عبد الكريم حلاق قائلا ” اللباس الفرعوني للدلاله على ان العمل مصري المنشأ ويعالج حالة مصرية  معاصره ” .

مضمون العمل:

شاركت الإعلامية غادة كمال قائله ” ان المسرحية تمثل نموذجا للتعاون العربي الناجح فالكاتب مصري الهوية وفريق العمل سوري ” وشاركها الفنان عبدالكريم الحلاق الرأي و أكد أن العمل يمكن إسقاطه على أي بلد فكل العالم حولنا يعمل على حرية الإنسان وبناء ديمقراطيته ولم يترك الفنانيين في فترة الستينيات ثغرة إلا وصنعوا لها عملا مسرحيا فكانوا فعلا منارة الوطن العربي فكريا وفنيا

وحدة القضية :

أكد الفنان العماني صلاح عبيد على أن المسرح ابو الفنون فمن الصورة انبثقت الحكاية الإنسانية بأدق تفاصيلها المكانية والزمانية وبشخوصها المتعددة و أضاف حول وحدة القضية قائلا ” التعاون العربي المسرحي وتبادله يدل على وحدة القضية والمصير فالمسرح يتفنن بتحليل القضايا المجتمعية  و السياسية وغيرها أفلا نعتقد أن المسرحي المثقف يتحمل مسئولية الأبوة في التعاطي مع مايهمه عربيا”

والجدير بالذكر تطرق الفنانين خلال النقاش للحديث عن مؤلف المسرحية الأستاذ علي سالم واعمالة وتحدثوا عن التطور والإزدهار الذي شهدة المسرح العربي في فترة الستينيات والسبعينيات ، بالإضافة إلى إسترجاع عدد من كتاب تلك الفترة والتي صنعت تاريخ مسرحي مميز كممدوح عدوان ،وفرحان بلبل ،وسمير العيادي ،يوسف القعيد ، سعد الله ونوس ،وليد اخلاصي ، محفوظ عبدالرحمن ،محمد العثيم وشوقي خميس وغيرهم وهم كثر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*