“اعتداء جنسي” يؤجل جائزة نوبل للآداب لعام 2018

أعلنت الأكاديمية السويدية، الجمعة، إرجاء جائزة نوبل للآداب للعام 2018، وذلك للمرة الأولى منذ نحو سبعين عاما على خلفية فضيحة اغتصاب واعتداء جنسي تطال زوج عضوة في الأكاديمية.

وصرحت الأكاديمية في بيان أنها “تعتزم اتخاذ القرار وإصدار الإعلان حول جائزة نوبل للآداب للعام 2018 في الوقت نفسه عند إعلان الفائز بها عن العام 2019″، بحسب ما أعلنته “فرانس برس”.

وأضافت في بيان لها “تم اتخاذ القرار في اجتماع أسبوعي في ستوكهولم على أساس أن الأكاديمية ليست في وضع لاختيار الفائز بعد سلسلة من مزاعم الإساءة الجنسية وفضائح الجرائم المالية”.

وقالت الأكاديمية إن القرار “تم التوصل إليه في ضوء تراجع سمعة الأكاديمية حاليا وانخفاض ثقة الجمهور في الأكاديمية”.

وكانت الأكاديمية قد أعلنت، أمس الخميس، أنها ستحسم موقفها من منح الجائزة، اليوم، بعد اتهامات بسوء السلوك موجهة لزوج وواحدة من عضوات الأكاديمية، إضافة إلى مزاعم تسريب أسماء بعض الفائزين بالجائزة قبل الإعلان رسميا عنها.

جاء هذا بعد الأزمة التي واجهتها الأكاديمية، بعد كشف وسم metoo عن اتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي تمس أعضاء في الأكاديمية، وأعلنت الأكاديمية أنها ستقوم بكل ما هو ضروري للتغلب على هذه الأزمة.

يذكر أن أعضاء الأكاديمية، المنتخبين لعضوية تستمر مدى الحياة، يختارون الفائز بجائزة نوبل للآداب كل عام، بينما تختار مؤسسات سويدية أخرى جوائز نوبل في العلوم، في حين تختار لجنة نرويجية الفائزين بجائزة نوبل للسلام.

ومن النادر إلغاء أو تأجيل منح جوائز نوبل، وكانت آخر مرة ألغيت فيها جائزة الأدب عام 1943، في ذروة الحرب العالمية الثانية، وقررت الأكاديمية التأجيل لأن “أيا من المرشحين لا يلبي المعايير الواردة في وصية الفرد نوبل”. وأعلن الكاتب الأميركي وليام فوكنر فائزا في العام 1949.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.