الأزمات تتوالى في “لعنة كارما”.. هيفا وهبي تهاجم المنتج

يبدو أن أزمات اللبنانية هيفاء وهبي مع منتج مسلسلها “لعنة كارما” لن تنتهي، رغم دخول المسلسل إلى العرض الرمضاني في اللحظات الأخيرة، متغلباً على الأزمات.

إلا أن شارة المسلسل الذي يعرض في شهر رمضان الجاري، تسببت في أزمة لم تقتصر على بطلة العمل ومنتجه، بل دخلت بعض الأسماء الأخرى في المشكلة.

وفي التفاصيل تم عرض العمل بـ”شارة” يغنيها المطرب آدم في المقدمة، فيما يتولى محمد عدوية غناءها في نهاية المسلسل، في الوقت الذي كتب فيه على التيتر أن محمد عدوية هو من يتولى غناء شارة المسلسل.

الأمر أظهر أن هناك خطأ وقع في كتابة الأسماء على الشارة الخاصة بالمسلسل، إلا أن هيفاء وهبي تحدثت عن القصة لتظهر أن هناك أزمة بطلها منتج المسلسل ممدوح شاهين.

حيث قالت في تغريدة لها إن المنتج ممدوح شاهين هو من تعمد أن يخطئ باسم المطرب آدم، وتابعت حديثها قائلة “ياريت نشوف لو معه تنازلات للأغنية قبل ما يسمح لنفسه إنه يغلط باسم فنان محترم ويتجاهل وجوده”.

وأكملت هيفاء حديثها لتؤكد أن غناء محمد عدوية للشارة جاء بدون إذن من صناع الأغنية، حيث قالت “لا وكمان يضع مطربا آخر في حرج ويطلب منه أن يغنيها بدون الرجوع لصناع الأغنية”.

وكانت هيفاء صدمت جمهورها بكلمات كتبتها عبر حسابها على ” إنستغرام” ووجهتها إليهم قائلة “أنا وعدتكم بمسلسل لشهر رمضان 2018.. أتمنى أن أوفي بالوعد للآخر لأني أتعرض وفريق العمل لظروف إنتاجية قاسية في فترة التصوير، ونعاني الكثير لإتمام العمل وإخراجه للنور بطريقة تليق بمخرج كبير وممثلين محترمين وجمهور منتظر بشوق”.

وتابعت هيفاء: لن أشتكي للنقابة لأني أعلم مسبقا لمن ستنحاز.. كنت أتمنى أن أفعل كما فعلت في عملي السابق أن أتنازل وأكمل التصوير رغم قسوة الظروف دون أن أُشعِر أحدا بما يحصل ولكن هذه المرة لن أستطيع لأني لا أريد أن أكسب عملاً على حساب نفسي كإنسانة”.

وحول مصير العمل، قالت هيفاء: “إذا أكملنا التصوير هذا يعني أننا أصبحنا في ظروف وأجواء ملائمة لشروط العمل.. وإذا لم نكمل فتأكدوا أنني فعلت ما بوسعي”.

ولم تمض سوى ساعة واحدة، لتقوم هيفاء بحذف كلماتها دون أن توضح للجمهور تفاصيل ما جرى، من جانبها أجرت “العربية.نت” اتصالا بممدوح شاهين منتج المسلسل، الذي أكد أن هيفاء وهبي كانت تصور المسلسل بصحبته، ولا توجد أي أزمة تهدد العمل.

وحول ما إذا كان تواصل معها لمعرفة أسباب ما قامت بكتابته رد قائلا: “ملحقتش أسألها لأنها مسحت اللي كتبته”، مشيراً إلى كونه لا يعلم إن كانت هي من قامت بكتابة هذه الكلمات أم أن شخصا آخر هو الذي فعل ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.