ورثة مايكل جاكسون غاضبون من وثائقي غير مرخص

اتهم ورثة مايكل جاكسون محطة “ايه بي سي” التلفزيونية الأميركية باستغلال صورة ملك البوب في فيلم وثائقي اعتبروه “مقيتا وغير مرخص”.

وقالت المحطة إن وثائقي “ذي لاست دايز اوف مايكل جاكسون” الذي يعرض الخميس يتضمن مقابلات للفنان لم يسبق بثها وشهادة غير مسبوقة لدليل سياحي كان أمام دارة جاكسون عندما توفي نجم البوب العام 2009.

وفي بيان، اتهم ورثة جاكسون المحطة باستخدام صورة للفنان تخضع لحقوق في الترويج للبرنامج، وقد سُحبت هذه المواد الترويجية منذ ذلك الحين.

وجاء في البيان: “تبلغنا بأن (ايه بي سي) تنوي استخدام موسيقى وعناصر أخرى تخضع لحقوق تعود ملكيتها لنا مثل صور وشعارات وأعمال فنية في الفيلم من دون أن تكون سددت هذه الحقوق”.

وأضاف البيان: “تصوروا لو حصل ذلك مع أي منتج خاضع لحقوق تخص (ايه بي سي). نعتبر أن هذا البرنامج الخاص محاولة مقيتة وغير مرخص لها لاستغلال حياة جاكسون وصورته وموسيقاه من دون احترام ورثته وحقوق المؤلف وحقوق أبنائه”.

وباع جاكسون حوالي 350 مليون اسطوانة. ويعتبر عمله “ثريلر”، الألبوم الأكثر مبيعا في العالم وقد فاز بــ 13 جائزة غرامي.

وكان جاكسون في الخمسين من العمر عندما توفي في 25 حزيران/يونيو 2009 في منطقة لوس أنجلوس عندما كان يجري تمارين لسلسلة من الحفلات في لندن.

وتُوفي جراء جرعة زائدة من مخدر بروبوفول القوي الذي يستخدم كمسكن أوجاع. وحُكم على طبيبه الخاص كونراد مرواي عام 2011 بالسجن بعد إدانته بتهمة حقنه بهذه المادة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.