«السفير والقيثارة والبرنس» أشعلوا «فبراير الكويت»

تريو عبدالله الرويشد ونوال الكويتية وماجد المهندس . فبراير الكويت 2016

.

ختامها مسك، هذا بالفعل أقل ما يمكن أن يقال عن الامسية الختامية لمهرجان «فبراير الكويت» والتي أقيمت مساء أمس الأول على مسرح البركة، وامتدت حتى ساعات الصباح الأولى، واحياها كل من الفنان الحساس وائل جسار وقيثارة الخليج نوال الكويتية وسفير الأغنية الخليجية د.عبدالله الرويشد .

627560-719191

بدأ الحفل في تمام العاشرة مساء، وكانت فقرة الفنان وائل جسار الذي غنى بصوته الجميل مجموعة من أحلى أغانيه التي يحفظها الجمهور ورددوها معه، فقدم «توعدني ليه، بتوحشيني، غريبة الناس، مشيت خلاص، جبال ما بيتلاقوا، بعدك بتحبه، مليون أحبك، خليني ذكرى، على رمش عيونها، واكدب عليك».

وكانت هندسة الصوت في أفضل حالاتها في هذا الحفل، فلم تتعرض أي من الفقرات لأي تقصير في هذا المجال وتماشت تماما مع الإضاءة واللوحات التي تم اختيارها بعناية فائقة لتتماشى مع أغنيات الفنانين، فتنوعت بين الأزرق والأصفر والقلوب الحمراء والزهور، التي كانت تظهر مع الأغنيات الرومانسية والتي تتحدث عن الحب.

unnamed

وانتهى الفنان وائل جسار من فقرته لتعتلي المسرح مقدمة البرامج الجميلة جومانة بوعيد التي وقفت على المسرح باطلالة جميلة لتقدم الفقرة الثانية في الحفل، والتي كانت تخص قيثارة الخليج نوال الكويتية أو فيروز الخليج كما لقبتها بوعيد، واستهلت نوال وصلتها بأغنية «حبك يكفيني» والتي حدثت بعدها الجمهور، مؤكدة أنها تحبهم وتشتاق لهم كثيرا، وأنها رتبت الأغنيات بحسب ما طلب منها «الفانز» على صفحاتها المختلفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومن ثم قدمت اغنية «أعرف رجلا، أميرنا الغالي، أقسى كلامي، قول أحبك، الله حسيبك، أنا المسؤول، غاب نورك، حالة حنان، أنت ولا الموت، أيام حلوة، لولا المحبة، شمس وقمر، القلوب الساهية»، وذلك بمصاحبة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو هاني فرحات.

وكان الجمهور بين الأغنيات يداعبها ويطلب منها العديد من الاغنيات التي لبتها جميعها، وإحدى الحاضرات كانت قد بدأت مداعبتها بغناء أغنية «ذهب ذهب» تغزلا في اللون الذهبي الذي كانت ترتديه القيثارة في الحفل، فضحكت لها قائلة: « النمرة غلط »، وكانت تؤكد للجمهور أنها لا تريد تركهم من روعتهم وتفاعلهم معها، لتنهي وصلتها ويبدأ المسرح في الاستعداد لاستقبال سفير الأغنية الخليجية عبدالله الرويشد.

627560-719126

وبدأت السفير وصلته، بعد استقبال عاصف من الجمهور، بأغنية «قائد الانسانية» التي تعالت فيها أعلام الكويت في المسرح كله فكان المشهد في غاية الجمال، ليرحب بعدها الرويشد الذي قدمته أيضا المتألقة جومانة بوعيد، بالجمهور قائلا: «الله لا يحرمني منكم»، ومن ثم شدا أغنية « تذكرني»، بمصاحبة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو مدحت خميس ويرحب بعدها بالقيثارة نوال مرة أخرى على المسرح لتدخل وسط عاصفة من التصفيق كبيرة ليقدما معا أغنيتي «اعذريني ووينك إنت»،

1455979668_3

ليبدأ المسرح في الاستعداد لاستقبال المفاجأة التي كانت تحضر منذ وصول برنس الغناء العربي ماجد المهندس للكويت، والتي من أجلها عقدت الكثير من الاجتماعات والبروفات، لتبدأ القيثارة بغناء «إنت طيب» ليلحقها السفير بأغنية «وحشت الدار» ليدخل المهندس وسط ترحيب كبير، اشتعلت به القاعة ليغني «واحشني موت»، فتلتها أم حنين بأغنية «تدري ولا ما تدري» واعقبها الرويشد بأغنية «ملح الوجود» وختتم ماجد المهندس التريو المبهر بأغنية «الماجنا»، وودعهم بعدها عبدالله الرويشد، مخاطبا الجمهور ليؤكد لهم أنه لولا روعتهم ما كانت هذه المفاجآت الجميلة، مؤكدا أنه لأول مرة يقدم على هذه التجربة الغنائية الثلاثية.

لتتوالى الأغنيات فيما بعد فقدم الرويشد «تعال، وين رايح، ما يهم، تصور، مدللي، لمني بشوق، لا تلومنه، أمري بيدك، لي مر الحلو، يقولون، ما صدق خبر، ما في أحد مرتاح» ليختتم الحفل في ساعات الفجر بأغنية «عزچ يا كويت» وعلى الرغم من ذلك كانت قاعة الحفل تمتلئ عن آخرها بالجمهور.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*