حلا شيحة تخلع الحجاب وتعود للتمثيل وزوجها يبكي: عرضي كان مستورا 12 عاما

في خطوة مفاجئة وجريئة، قررت الفنانة المصرية المعتزلة حلا شيحة خلع الحجاب والعودة إلى التمثيل بعد 12 عاما من الاعتزال، منذ أن قدمت فيلم «كامل الأوصاف» عام 2006، وذلك بعد زواجها من الشاب التركي يوسف هيرمن، الذي أشهر إسلامه وابتعدت عن الأضواء تماما، إلى أن عادت الأربعاء لتعلن عودتها للتمثيل وتنشر صورها بدون حجاب، وهو الأمر الذي أثار كثيرا من الصخب على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ومعارض، وردت هي عبر موقع «انستغرام» قائلة «دعوا الخلق للخالق» في تعليق على صورة لها بدون حجاب.
وقد أكدت شيحا اشتياقها الكبير للوقوف أمام الكاميرا والمشاركة في تقديم أعمال تحمل مضامين وأفكارا تنتصر للإنسانية، ، مشيرة إلى أنها تعيش هذه الأيام حالة إنسانية وفنية مبهجة لقرب عودتها لتقديم ما تحب من أعمال سيكون لها تأثيرها في الوجدان مثل أعمالها السابقة».
وفي الوقت الذي استقبلها الوسط الفني بالترحيب الشديد، وكتب كثير من الفنانين مرحبين بها عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، طالبها آخرون بالعودة الى طريق الله وترك طريق الضلال، كما وصفوه.

في حين نشر محمد الصاوي، «شيخ سلفي»، فيديو على الانترنت يزعم فيه إجراءه مكالمة مع يوسف، زوج الفنانة حلا شيحة.
وقال إنه حاول أولاً الاتصال بحلا، لكنها لم ترد على اتصالاته، وتابع: «زوجها الأخ يوسف رد عليا، وتكلمت معه مكالمة طويلة من كندا، دار الحديث عن الذي حدث والذي صار بشأن المشكلة والخلاف، وما تتحدث عنه صفحات الفيسبوك بشأن خبر عودة حلا شيحة إلى الفن»، واصفاً ما حدث بأنه «انتكاسة».
وأضاف الشيخ محمد الصاوي: «الذي آلمني أن الأخ يوسف بكى في المكالمة كثيراً وطويلاً، بكاء لم أعهده في أحد من الرجال من قبل، بكى وقال يا شيخ عرضي كان مستوراً لمدة 12 سنة وكان شرطي عند الزواج ألا تخلع حجابها وأن تستر نفسها وأن تنأى بنفسها وأن تبعد عما يغضب الله».
وواصل حديثه عن المكالمة قائلاً: «قلت لزوجها اصبر ولا تطلق ولا تتسرع، فقال لي هي تهدم كل شيء الآن، قالت لي سأمثل، رغم أن اتفاقنا كان أنها ستنزل مصر بعد رمضان شهر اجازة وتعود، والآن نزلت فقالت سأخلع النقاب وأمثل بالحجاب ثم عادت وقالت لي سأمثل بدون حجاب».
وتابع: «قلت له اثبت واستعن بالله هي ما تزال زوجتك وأم أولادك لعل الله يختبرك، سأتصل بها مراراً».
وزعم الشيخ أن حلا شيحة اتصلت به في رمضان الماضي، قائلاً: «اتصلت بي في رمضان الماضي، وكنا نتحدث عن النقاب، وقالت لي أنا ثابتة على النقاب، وأنا في كندا مع زوجي وأولادي، واقترحت علي القدوم إلى كندا من أجل الصلاة بالناس وأن تكون فرصة لإعطاء دروس».
وأردف الشيخ في الفيدو المنشور على عدة صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي وموقع «يوتيوب» أن «إحدى الأخوات اتصلت بي تقول إن حلا شيحة اتصلت بنا قبل نزولها من كندا تبشرنا بحصولها على إجازة في القرآن الكريم.. ما الذي حدث؟».
وعاد «الصاوي» للحديث عن مكالمة زوج الفنانة حلا شيحة باكياً: «زوجها يقول عملت لقاء صحافيا دون استشارتي.. هذه زوجتي وهذا عرضي، كيف أقبل أن يرى الناس شعرها وجسمها وكانت مستورة ماذا أفعل»؟!
كما وجهت خديجة خيرت الشاطر، إبنة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين رسالة إلى الفنانة حلا شيحة، لمطالبتها بالتراجع عن قرارها.
واصفة إياها بـ«حبيبة القلب وصديقتي وتوأم روحي».
وفي الرسالة قالت خديجة: حلا لقد حاولوا بكل الطرق أن يقضوا على الإسلام والمسلمين، حاولوا أن يذبحونا بكل التنكيل فما استطاعوا، واليوم ذبحتني شائعة خلع حجابك بسكين بارد.
حلا، اليوم أحباب الرحمن يبكون ينفطر قلبهم حزنا، ويقتلهم الأنين، كل حلمهم ألا تكونين ما يقولون، ومن دونهم أضواء تنتظرك وشياطين، ودنيا فانية وفتن كلها شؤم وبريق خادع، من ورائه ندم دفين، فلتخرجي ولتطلي بحجابك وقلبك الجميل، لتعلني لهم أن في الله ما قبلنا أن نستكين، إلا أن سلعة الله غالية، ألا أن سلعة الله هي الجنة، فكيف وفيها المزيد.
وأردفت: من كان في قلبه شيء من الحب لها فليذكرها في دعائه، ولنصلي الليلة في جوف الليل وندعو لها، اللهم ردها إليك ردا جميلا».
يذكر أن حلا شيحة قدمت قبل اعتزالها عددا من الأعمال الناجحة منها «السلم والثعبان» و«سحر العيون» و«اللمبي»، كما اختارها النجم الكبير عادل إمام في بطولة فيلم «عريس من جهة أمنية».
ولم تكن هي الأولى التي تقرر العودة للفن بعد أن أعلنت اعتزالها، فهناك عدد من نجوم الفن الذين عادوا مرة أخرى للأضواء، بعد سنوات من الاعتزال، منهم الفنانة سهير رمزي، التي اعتزلت لسنوات طويلة ثم عادت بمسلسل «حبيب الروح» سنة 2006، وكذلك سهير البابلي، التي اعتزلت عام 1997 وارتدت الحجاب ثم عادت عام 2006 بمسلسل «قلب حبيبة» من إخراج خيري بشارة، وعبير صبري، التي خلعت الحجاب وقررت العودة للتمثيل بعد عدة سنوات من الاعتزال.
كذلك كان الفنان محسن محيي الدين، اعتزال الفن عام 1991، بعد أن اتخذ وزوجته الفنانة نسرين قرار الاعتزال لأسباب دينية، إلا أنه قرر العودة مرة أخرى بمسلسل «المرافعة»، وتوالت فيما بعد أعماله الفنية.
والفنانة الاستعراضية نادين، حققت نجاحاً كبيراً ببطولة فوازير «جيران الهنا»، و»مانستغناش»، وبعدها قدمت فيلم «صعيدي رايح جاي»، أمام الفنان هاني رمزي، لتقرر بعدها اعتزال الفن عام 2001، وبعد غياب دام 17 عاما، عادت مرة أخرى للفن بمسلسل «ليالي أوجيني»، الذي عرض في رمضان الماضي. وفي مارس/آذار الماضي، قرر الفنان اللبناني فضل شاكر، العودة مرة أخرى للفن، بأغنية جديدة بعنوان «ليه الجرح»، وذلك بعد غياب دام 6 سنوات، لأسباب دينية، وهي العودة التي قابلها عدد من الجمهور باستياء شديد، مع اتهام فضل بانضمامه لجماعة إرهابية، إلا أنه صرح بأنه لم يدن في القضية.
أما صابرين فقد اتخذت قرارًا باعتزال الفن عام 2000، بعد النجاح الكبير الذي حققته من خلال مسلسلها «أم كلثوم»، وفي عام 2006 قررت العودة مرة أخرى للفن من خلال مسلسل «كشكول لكل مواطن»، وأعلنت خلال حوار تليفزيوني سابق أنها نادمة على اعتزال الفن لـ 6 سنوات.
كذلك قرر الفنان حسن يوسف الاعتزال عام 1990، وفي عام 2003، قرر العودة مرة أخرى بمسلسل «إمام الدعاة»، وأعلن وقتها أنه لن يقدم سوى أعمال دينية، إلا أنه قدم عددًا من الأعمال الاجتماعية والكوميدية أبرزها «زهرة وأزواجها الخمسة»، «مسألة كرامة»، وغيرها من الأعمال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.