إنطلاق وتكريم داود حسين بمهرجان”ليالي مسرحية كوميدية 4″الليلة

 

يقيم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب يوم السبت المقبل مهرجان (ليالي مسرحية كوميدية) في دورته الرابعة ويضم أربعة عروض ويستمر حتى التاسع من سبتمبر برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري.

وقال الأمين العام بالإنابة في المجلس الوطني للثقافة ورئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان الدكتور بدر الدويش في مؤتمر صحفي بمقر الأمانة العامة للمجلس اليوم الأربعاء إن مهرجان هذا العام يهدف إلى تقديم بعض العروض الكوميدية الهادفة التي يتوجه من خلالها المهرجان إلى قطاع كبير من الجمهور المحب لهذه النوعية من العروض وتعتبر جانبا مهما من فنون المسرح الهادف.

وأضاف الدويش أن المهرجان يتسم بالكوميديا الجميلة التي تمنح المتلقي جرعات من الابتسام والتفاؤل والتي حرص المجلس على إضافتها إلى برامج المجلس الثقافية الهادفة ليخاطب قطاعا كبيرا من متذوقي الفنون الكوميدية الراقية.

وأوضح أن مهرجان هذا العام يقدم أربعة عروض على مسرح الدسمة وسوف تكون مسرحية (الأرجوحة ) للمخرج نصار النصار عرض الافتتاح أما العرض الأول فسيكون مسرحية (وحش الفردوس) للمخرج علي البلوشي وذلك يومي الأحد والاثنين أما العرض الثاني فيتمثل في مسرحية (مشروع صغير) للمخرج سامي بلال وتقدمها فرقة المسرح الشعبي.

وذكر أن العرض الثالث سيكون على مدى يومين وهو عرض مسرحية (دربج خضر) تأليف وأخراج خالد الراشد ومن إنتاج مركز فن ون للصوتيات والمرئيات والإنتاج المسرحي أما آخر العروض (العرض الرابع) فسيقدم 8 و 9 سبتمبر وسيكون لمسرحية (صالح يعود) للمخرجة والمؤلفة نادية القناعي وتقدمها فرقة المسرح العربي وستكون المسرحية مسك ختام المهرجان.

وبين الدويش أن العروض اختيرت في المهرجان من خلال لجنة أكاديمية متخصصة من إدارة المسارح الأهلية والقطاع الخاص لما للمهرجان من مكانة إضافة إلى اختيار أفضل العناصر الفنية والموهوبة لتشارك في فعاليات المسرحيات التي ستقدم خلال المهرجان.

ولفت الدويش إلى أن هذه الفعاليات معتمدة من مجلس الوزراء وتقع ضمن خطة المجلس الوطني الثقافية لهذا العام مبينا أن المجلس الوطني للثقافة هو الحاضنة الأساسية للثقافة والإبداع الفني والأدبي.

وقال إن المهرجانات المسرحية أصبحت محطة حقيقية تطل من نافذة الثقافة المسرحية على جمهور كويتي عريض متذوق بل أصبحت دائما على موعد مع هذا الجمهور المتذوق دائما من خلال الحضور الدائم محليا وعربيا وإقليميا.

وأشار إلى أنه فضلا عن هذا المهرجان أيضا “ينتظر جمهورنا الكبير فعاليات مهرجان الكويت المسرحي الذي أصبح علامة مميزة ضمن مهرجانات العالم العربي المسرحية

والذي يستضيف فنانين كويتيين وعرب وعالميين مبدعين ليقدموا جرعة جمالية في فنون المسرح الكويتي والخليجي تعزيزا للثقافة المسرحية في عالمنا العربي الكبير”.
من جانبه قال مراقب صالات العرض في المجلس الوطني للثقافة ومدير المهرجان طارق دهراب إن الفنان داوود حسين سيكون شخصية المهرجان لهذا العام وذلك لدوره الكبير في المجال الفني والكوميدي.

وأضاف دهراب أن المهرجان أفرز نخبا مسرحية كويتية كوميدية ومجموعة من المواهب الواعدة التي دشنت إبداعات في المسرح الكويتي المعاصر وأخذت حيزا كبيرا من الإعجاب الجماهيري.

وأكد أن هناك ظاهرة تستحق التأمل وهي إقبال وحضور المنتجين إلى بعض العروض المقدمة في المهرجانات السابقة مما أدى إلى إقبالهم أيضا على شراء المسرحيات وتسويقها واختيار مجموعة من الممثلين والأعمال.

وأشار إلى مسرحية (عنبر 9) التي حظيت بإعجاب جماهيري كبير وإقبال منقطع النظير والدلالة هي عرضها خلال عيد الأضحى المبارك الماضي وما ترتب على ذلك من حضور جماهيري وإعجاب وهذا يعد من إفرازات مهرجان الكويت المسرحي الكوميدي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.