تعصب اللغويين وطرائف الجُمل.. أساء سمعاً فساء إجابة!

تعصب اللغويين وطرائف الجُمل

شغِل اللغويون العرب القدامى، بأهمية تعليم العربية وفق أصولها النحوية السليمة. فوضعوا مصنفات في هذا الشأن، قد تزيد أضعافاً عما وضع في أي لغة أخرى. ذلك أن للعرب لهجات، ولم تكن العربية قد جمعت نحوياً في كتاب، إلا مع القرن الثاني للهجرة، وبالمصنف الذي عرف بـ(الكتاب) الذي كان أول كتاب في النحو، لسيبويه، عمرو بن عثمان بن قنبر، والمتوفى سنة 180ه، مع أكثر من تاريخ لوفاته، تراوح بين الـ 194 و 188 و177.

وكانت كتب (اللَّحْن) في تاريخ التصنيف العربي القديم، وهو مصطلح تطوَّر وبات يشير إلى أي خطأ في اللغة والإعراب واللفظ والنحو، صنفاً من الموضوعات التي يكتب فيها المؤلفون، على اختلاف مشاربهم، خاصة وأن اللَّحن بات ظاهرة تؤرق النحويين واللغويين، لكثرة ما يرد على ألسنة العامة وغير العامة، من أخطاء نحوية أو لغوية، فلم يتم الركون إلى تأليف المصنفات التي تحمل اسم (اللحن) وحسب، بل كان للغويين وغير اللغويين، مواقف اتسمت أحياناً بالتصلب وأحياناً بالتعصب، على ما في الحالين من طرافة وردت في أحاديث وقصص تتنقل في عشرات المصنفات، حتى أصبح بعضها مثلا يتم تداوله، وملَحاً ونوادر تمتع سامعها أو قارئها، على حد سواء.

أساء سمعاً فساء إجابةً

وحسب رواية جاءت في (أخبار المصحفين) للعسكري، أحمد بن الحسن بن عبد الله، 293-382ه، فقد كان أبو عمرو بن العلاء بن عمار بن الحسن، والمولود نحو سنة 70 للهجرة، ويوصف بشيخ القراء وأعلم الناس بالعربية، في زمانه، يصلي خلف رجل يقرأ الآية الكريمة التالية: “إذا زَلزَلت الأرض زلزالها” ولحن فيها الرجل، حيث إن الصحيح: “زُلزِلَت”. فلم يكن من ابن العلاء، سوى أن يحمل نعليه ويغادر المكان، حانقاً على الرجل للحن الذي ارتكبه.

ويورد العسكري عدة روايات في هذا السياق، ومنها ما حصل عندما توجه سهيل بن عمرو بن مظعون، بسؤال لواحد من أولاده، فقال له: أين أَمَّك؟، بفتح الألف والميم، ويريد أين قصدك، فظنّ أنه يريد أين أُمُّك، فقال الولد: ذهبت تشتري دقيقاً! فقال ابن مظعون: “أساء سمعاً فساء إجابةً”.

الجدريّ في الوجه خيرٌ من اللّحن في اللسان!

وكان الخطأ في اللغة، مستقبحاً أكثر من المرض الذي يصيب الإنسان نفسه، حتى ولو كان هذا المرض هو الجدري الذي يصيب الوجه، فالخطأ في اللغة أقبح من الجدري. فقد ورد في (تنبيه الألباب على فضائل الإعراب) للعلامة الشنتريني، محمد بن عبد الملك النحوي المتوفى نحو 550 للهجرة، قولٌ لعامر بن شراحيل الشعبي المتوفى سنة 105ه، تبدو فيه المكانة الكريهة المستقبحة للخطأ اللغوي: “الجُدَريُّ في الوجه، خيرٌ من اللّحن في اللسان!”.

ولم يسلم حتى الخليفة العباسي هارون الرشيد، من تقريع الرواة، إذا ما لحن أمامهم بكلمة. ويورد الشنتريني قصة عن سعيد بن سليمان الضبي البزاز، والمتوفى سنة 225ه، يقول فيها: “دخلتُ على الرشيد فبهرني هيبة وجمالاً، فلمَّا لحنَ خفَّ في عيني!”.

ومن ملَح ما أورده الشنتريني، عن أعرابي سمع والياً يخطب فيلحن، فقال: “إنكَ ملكتَ بقضاء وقدر!”. ومنه: ولحنَ رجلٌ عند أبي عمرو بن العلاء، فقال: “لا أراك إلا نذلاً”. واستأذن رجلٌ على الإمام الفقيه إبراهيم بن يزيد التيمي المتوفى نهاية القرن الأول الهجري، وقال: يا جارية، أين أبا أسماء، فقال التيمي للجارية: “لا تكلّميه!”. إذ لحن وقال أبا أسماء والصحيح (أبو).

وكان رجل تجرّأ أمام خالد بن صفوان وهو أحد فصحاء العرب، على زعم إحاطته بالعربية، فقال لابنه: “يا بني، ابدأ بيداك ورجلاك” ثم سعى أن يوهم ابن صفوان، بأن ما ورد في كلامه من لحن، قد كان يقوله بعض الناس. فقال له: “يا أبا صفوان، كلامٌ قد ذهبَ أهله”. فقال له: “هذا كلامٌ ما خلق الله أهلاً له قط”. حسب ما ورد في (أخبار النحويين) لابن هاشم، عبد الواحد بن عمر بن محمد، 280-349 للهجرة.

أشتهي أن أكوي يد من يكتب (إذن) بالألف!

وينقل (أخبار النحويين) قصة عن الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، تظهر مدى التهيّب من الوقوع في الخطأ. إذ قيل للخليفة: “أسرع إليك الشيب؟”. فقال: “شيّبني كثرة ارتقاء المنبر، ومخافةُ اللّحن”.

ولعل من أكثر المواقف طرافة وحدثت بسبب مسألة لغوية، ما ورد في (عيون الأخبار) لابن قتيبة، عبد الله بن مسلم الدينوري، والمتوفى سنة 276 للهجرة، حيث قال رجل للخليل بن أحمد، صاحب كتاب العين والمتوفى سنة 170ه: “لِمَ قالوا في تصغير واصل أُوَيصل، ولم يقولوا وُوَيصل؟” فقال له: “كرهوا أن يشبّه كلامهم بنبح الكلاب!”. ذلك أن لفظ كلمة (وُوَيصل) يتطلب إصدار صوت يشبه العواء!

وكان اللغويون يتشددون في اللحن، إلى الدرجة التي يتعاملون معه، كما لو أنه إثم، وكان أيوب السخستاني المتوفى سنة 131 للهجرة، يقول (أستغفر الله) إذا ما لحن، لأنه عدّ اللحن ذنباً.

وبلغ تعصّب بعض اللغويين العرب القدامى، في النحو واللغة، حداً أوصله كما لو أنه جريمة مكتملة الأركان. إذ وردت حادثة في كتاب (البديع) لأبي معاذ الجهني الأندلسي (379-442) للهجرة، سردها اللغوي علي بن سليمان النحوي المعروف بالأخفش الصغير، عن العالم اللغوي المبرد، محمد بن يزيد، والمتوفى سنة 286ه، وهي عن الخلاف بكتابة إذن، بالألف أصح أم بالنون.

فيقول النحوي نقلا عن المبرّد: “لا يجوز أن تكتب إذن إلا بالنون”. وأضاف نقلاً عن المبرد: “إني لأشتهي أن أقطع يد من يكتبها بالألف!”. ويشار إلى أكثر من رواية لهذه الحادثة، منها أن المبرّد قال: “أشتهي أن أكوي يدَ من يكتب (إذن) بالألف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*