بالفيديو .. أيمن زيدان لـ الإمارات نيوز: الحرب دمرت بيتي.. وهذه أعمالي الجديدة

النجم السوري أيمن زيدان

كشف الفنان السوري أيمن زيدان، عن سبب ابتعاده عن الدراما التلفزيونية منذ 4 سنوات، موضحًا أن السينما السورية في سنوات الحرب كانت نشيطة فاستطاع إنجاز 3 أفلام كممثل، وأخرج تجربته الروائية الأولى التي عُرضت في دمشق منذ أسبوعين، كما أنه لا يشعر بالرضا عما وصلت إليه الدراما السورية الآن.

وأضاف زيدان في حديث خاص مع “الإمارات نيوز”، قائلًا “عندما تمر السنوات في حياتك، فإن حجم مسؤولياتك يزيد، وأنا أحب المشاركة في مشروع يلبي على الأقل جزءًا مما أطمح في تحقيقه، وعندما يتوفر هذا المشروع بالتأكيد سأعود إلى الدراما من جديد، ولكن هذه العزلة ساعدتني في إنجاز مجموعتي القصصية وفيلمي الروائي”.

وانتقل للحديث عن الأزمة السورية ومدى تأثيرها عليه، قائلًا “الحرب السورية من أبشع الحروب التي مرت في القرن الحديث، فهي حرب مجنونة كادت أن تدمر وطنًا آمنًا كان يخطو بحضوره نحو الأمام بنتاجه الثقافي والمعرفي، وعلى الرغم من تأثير الحرب علينا، إلا أننا يجب ألا نقف، حتى في سنوات الحرب، كان الإنجاز على المستوى السينمائي أهم بكثير من التلفزيوني بسبب وجود مشاكل في التسويق مما أدى إلى انخفاض الإنتاج، فالدراما السورية تعرضت لهزة حقيقية بسبب انتكاسات الحرب، لكن واجبنا الآن أن نعيد الأمور من جديد، فنحن نحب أن نكون شركاء في بناء وطننا من الناحية الثقافية والمعرفية”.

وعن عدم رحيله عن سوريا، قال “ليس كل من بقى في سوريا بطلًا، وكل من غادر عكس ذلك، فأنا لم استطع أن أرحل، ذهبت فقط في 2012 إلى مصر، لأشهر قليلة، وأنجزت مسلسلًا تاريخيًا سوريًا من إخراج محمد عزيزية، ولكني لدي حنين للشوارع والطرقات، ووجدت الفرصة في وطني أيضًا وقدمت عروضًا مسرحية خلال الحرب، بالإضافة إلى المجموعتين القصصيتين “أوجاع”، و”تفاصيل”.

وأكد زيدان أنه تعرض للخطر خلال الحرب، ودُمر منزله بالكامل، موضحًا أنه لا يحب ذكر هذه التفاصيل لأنه لا ينهزم أمام تلك الأشياء، متمنيًا أن تعود سوريا من جديد إلى سابق عهدها فهي ملتقى الفرح والحب والأمل.

ونفى امتلاكه أي حسابات شخصية على “تويتر أو الانستجرام”، مضيفًا “لدي حساب فقط على الفيسبوك، واعتبره منبري الخاص اعبر من خلاله عن كل ما أريد، خاصة أنه أصبح الوسيلة الوحيدة للتواصل مع الأصدقاء ومعرفة أخبار العالم، لكنه لا يأخذ من وقتي كثيرًا”.

واختتم حواره بالحديث عن أعماله الجديدة، قائلًا “أنهيت فيلمي الروائي الثاني “غيوم داكنة”، من إخراجي، والسيناريو بالاشتراك مع ياسمين أبو فخر، وسأبدأ في إخراجه خلال شهر يونيو، وأيضًا أنجزت إخراج نص مسرحي جديد، وهناك مشروع مسلسل تلفزيوني كوميدي قريبًا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*