المصري محمد طارق يتوّج بلقب “منشد الشارقة 12”

المنشد المصري محمد طارق “منشد الشارقة”

توّج الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، الجمعة، المنشد المصري محمد طارق بلقب منشد الشارقة في دورته الـ 12، الذي تنظمه قناة الشارقة التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وذلك في الحفل الختامي الذي جمع ستّة منشدين عرب، واستضاف المنشد العالمي ماهر زين على مسرح المجاز بالشارقة.

وحلّ في المركز الثاني المنشد الفلسطيني عبد المجيد عريقات، فيما أحرز المركز الثالث المنشد السوري حسن الجلب، بعد أن حصلوا على أعلى نسب تصويت من قبل الجمهور ولجنة التحكيم التي ضمّت كلّاً من الفنان التونسي لطفي بوشناق، والمنشد الإماراتي أحمد بو خاطر، والمنشد المصري ونقيب المنشدين في مصر محمود ياسين التهامي.

فيما قدّم كل من المتسابقين الجزائري نضال عيمن، والعراقي أركان القيسي، والمغربي إبراهيم إنهض، أجمل ما لديهم من خامات متميزة أظهروا من خلاها امتلاكهم لثقافة إنشادية واسعة وقدرات صوتية لاقت استحساناً وثناءً من لجنة التحكيم والجمهور.

وشهدت الأمسية الختامية حضور كلّ من سعادة محمد حسن خلف، مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وحسن يعقوب المنصوري، أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر الحكومية في الشارقة، إلى جانب مجموعة من الشخصيات الرسمية والدبلوماسية العربية الذين التقوا بالمتسابقين قبيل انطلاق الحفل.

وعقب فوزه باللقب أكد المنشد المصري محمد طارق أن البرنامج بوابة تفتح على الإبداعات والمدارس العربية الإنشادية وأحد أهم المحطات في مسيرة المبدع، واصفاً فوزه بالحلم الذي تحقق.

وقال: “لا يمكنني وصف شعوري وأنا أتوّج على أرض الشارقة بلقب هو الأغلى على قلبي، فمنذ اللحظة الأولى التي تواجدت فيها بهذا البرنامج سعيت بكل طاقتي لأن أترك بصمتي، وأحقق حلمي بالتواجد أمام لجنة تحكيم كبيرة وجمهور ساندني منذ البداية، ولا يسعني إلا أن أشكر هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون على هذه الفرصة المهمة التي فتحتها أمام المواهب العربية ليلتقوا ويبدعوا، وأبارك لزملائي جميعهم دون استثناء وأتمنى لهم مستقبلاً رائعاً”.

ونال المنشد المصري محمد طارق جائزة مالية بقيمة 150 ألف درهم، فيما حصل الفلسطيني عبد المجيد عريقات على مبلغ 100 ألف درهم، والمنشد السوري حسن الجلب على مبلغ 50 ألف درهم.

جمال وعذوبة غلّفت مساء الشارقة

وكعادته جمع منشد الشارقة الوطن العربي على أرض الإمارة، فازدانت المدرجات التي اكتظت بأكثر من 3500 شخص، بأعلام الدول العربية وصور لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وصور المتسابقين الستة، ولم تكتفِ هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون بذلك، بل واكبت عبر بثّ حيّ ومباشر من مدن وعواصم عربية تفاعل الجماهير المؤازرة للمنشدين، في مشهد يعكس مكانة البرنامج وحضوره الواسع عربياً.

وتوهّجت سماء الإمارة عقب تكريم الفائزين بعرض للألعاب النارية احتفالاً بفوز المنشدين وختام الدورة الثانية عشرة للبرنامج.

إبداعات ومواهب عربية

وكانت البداية مع المنشد الفلسطيني عبد المجيد عريقات، الذي توشّح بالكوفية الفلسطينية، وبصوت ذهبيّ صدح من خلاله بأنشودة “الله الله”، التي قدّمها بجمال وإتقان، أعقبه المنشد الجزائري نضال عيمن، الذي أنشد “يا قلب زرت” بإحساس كبير مشحون بالشجن الذي عبّر من خلاله عن ثقافة واسعة مستلهمة من المدرسة الإنشادية العربية والأندلسية، تلاه المنشد السوري حسن الجلب صاحب الصوت الجميل والحضور المتميز الذي أبدع في تأدية أنشودة “يا خير خلق الله”.

وبصوته الجميل قدّم المشارك المصري محمد طارق أنشودة “مولاي صلّي”، التي ترجمها بخامة صوته العذبة إلى توليفة متقنة من المشاعر والأحاسيس التي نقلها إلى قلوب الجمهور، وتوالت الإبداعات مع المنشد المغربي إبراهيم إنهض الذي أبدع في أنشودة “الله الله يا مولانا”، الذي تألق فيها بحضوره الواثق وصوته العذب، فيما كان الختام مع ابن الرافدين المنشد العراقي أركان القيسي، الذي أرسل بصوته العذب تحية لبلاده من خلال أنشودة “جنة يا وطننا”.

ماهر زين يطرب الإحساس

وبإطلالة متميزة، ينتظرها جمهور الإنشاد، استضافت الأمسية الفنان العالمي ماهر زين، الذي ارتأى أن يدخل مسرح المجاز هذه المرّة على طريقته الخاصة، حيث بدأ الحفل بأنشودة “مولاي صلي” من مدرجات الجمهور الذي حيّاه في مشهد ودّي يعكس القاعدة الجماهيرية العريضة للمنشد، ليصعد بعدها خشبة المسرح ويقدم رفقة فرقته الموسيقية أجمل أناشيده التي حظيت بشهرة وانتشار واسعين عربياً وعالمياً.

وقدّم زين باقة متنوعة من الأناشيد الجديدة والقديمة منها “تدرون” التي أبدع في تأديتها باللهجة الخليجية وتفاعل معها الجمهور بشكل كبير، كما قدم مجموعة من الأناشيد منها “لولاك” التي قدمها بأسلوب مميز، وأنشودة “الصبح بدا” التي تميّز فيها بأسلوبه وصوته العذب.

وفي ختام الحفل كرّم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام الشركاء والرعاة الداعمين للبرنامج، وهم هيئة مطار الشارقة الدولي، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وشركة فاست للمقاولات، وجمعية الشارقة التعاونية، ومنتجع شيراتون الشارقة.

وقال نجم الدين هاشم، المنتج المنفذ للبرنامج: “في كلّ عام نجتمع على عرس إنشاديّ عربي في قلب الشارقة، مشهد استثنائي لفنّ نبيل ارتأينا لأن يكون حاضراً في ذاكرة وأذهان الأجيال، وها نحن اليوم في الموسم الجديد من البرنامج نحتفي جميعاً بنجم جديد سيحلّق في سماء الإنشاد العربي، حيث نبارك للمشارك المصري محمد طارق هذا الإنجاز، ونؤكد أن البرنامج ومنذ انطلاقته حرص على ترجمة رسالة الهيئة في تقديم كلّ ما هو هادف ونوعي ومتميز للمشاهدين”.

وتابع المنتج المنفذ للبرنامج: “التقينا بمواهب مبدعة هذا الموسم عكست ثقافتها وحضارتها في هذا الفنّ، كلّ مشارك قدّم كلّ ما لديه وأثرى خبراتنا وتجاربنا قبل أن يقدم لزملائه الفائدة والمعرفة، هذا هو منشد الشارقة، سيل من المعارف، وإبداعات عربية تلتقي على أرض الإمارة، ونأمل في أن نكون قد حققنا لجمهور هذا الفنّ النبيل مطمحه وغايته، ونتطلع لأن يحمل الموسم المقبل كلّ ما هو جميل وإبداعي”.

وهذه المرّة الثانية التي يتوّج بها مشارك مصري باللقب، بعد أن نال المنشد محمود هلال لقب الدورة التاسعة من منشد الشارقة عام 2016، لتحضر مصر من جديد عبر المنشد محمد طارق وتتربّع على عرش البرنامج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*