بالفيديو ..عبير أحمد تكشف تفاصيل جديدة عن مرضها النادر “لا علاقة للسحر وسوء التغذية بمرضي”

الفنانة عبير أحمد

تفاصيل جديدة كشفتها عبير أحمد حول مرضها النادر من خلال فيديو مطول عبر “سناب شات” نفت خلاله ما تردّد حول أن السحر والشعوذة هما اللذان تسببا لها بهذا المرض.

وقالت “أنا ما زلت جالسة أتعالج ولكن في المنزل، بعد 32 يوما أخذتهم في المستشفى، والحمد لله الآن أصبحت

وتابعت “أنا ما كنت قادرة أن أتكلم في المستشفى، ومن الأشياء الطريفة التي حصلت، كنت كلما أفتح التلفون، أجد كثيرا من التعليقات الغريبةعن ما حدث لي أنه سحر ومس وعين ، أنا من سنة شوي وأنا أقرأ سورة البقرة بشكل يومي، وكمان كنت أسمع الرقية الشرعية، وبشغل القرآن الكريم بالليل وأنام على صوته”.

وتابعت: “التشخيص الذي شخصوه عن مرضي بأنه حسد وسحر، هذا كلام فاضي، وشغلة ثانية قالوا إن التغذية السيئة هي السبب وراء مرضي، ولكن أحب أن أقول لكم إن التغذية ليس لها أي أساس من الصحة، كاشفة عن أن مرضها يدعى myasthenia gravis (الوهن العضلي) ومرضي هو باختصار طفرة جينية صارت بجسمي، غدة توقفت عن النمو من سن 12 سنة ، وعندما أصبحت بهذا السن، اشتغلت هذه الغدة ضدي، وهذا ما له علاقة بالطعام أو التغذية، وهذا ابتلاء واختبار من رب العالمين”.

وأضافت “أثناء وجودي في المستشفى، تعمدت أن أسوق لبعض الإعلانات، ليس حبا في الإعلانات، ولكني حتى أشغل تفكيري ونفسي عن هذا المرض، وأيضا كنت أتابع بعض المسلسلات، لأني كنت واثقة ومتأكدة أني سوف أعود وأتحسن إلى الأفضل”.

ختمت حديثها قائلة “لو لاحظتم أن معظم سناباتي كنت أنزلها قديمة، وأنا في المستشفى، وذلك بسبب أن لا أقلقكم عليا أو أنكد عليكم”.

وآخر بوست لعبير على “انستغرام” كان فيديو يختصر كل المراحل التي عاشتها بالمستشفى، حيث وصفت ما مرّت به بأنه من أصعب فترات حياتها ” كانت اصعب فتره في حياتي . مريت بمشاعر غريبه بين الضعف وذل المرض والإحساس آخر الليل بالوحده وبين القوه والعزيمه والإيمان و ثقتي برحمة رب العالمين وقدرته على شفائي”.

وتابعت ” كل يوم كان مطلوب مني ابذل مجهود وانا على فراش المرض وهو اني أكون قويه وصابره ومتحمله للآلام ، والأكثر إني كنت دائما مبتسمه وانا ناطره نتايج فحوصاتي المصيريه بكل حب و رضا وتقبل ايمانا مني برحمة رب العالمين و أنه لن يصيبني إلا ماكتبه الله لي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*