لماذا ترفض فيروز طرح أغانٍ لحنها السنباطي؟

الشيخ جابر العلي وفيروز ورياض السنباطي

سبع سنوات من الانتظار، قطعها ألبوم جديد طرحته السيدة فيروز مؤخرا بعنوان “ببالي”، الذي قدمت فيه 10 أغنيات تضاف إلى رصيد جارة القمر الفني.

تاريخ طويل مازالت السيدة فيروز تسطره، جاءت بين سطوره العديد والعديد من الكواليس والأسرار، التي ستحتاج إلى أعوام طويلة قبل أن تكشف بأكملها.

ومن هذه الكواليس ما جرى قبل 38 عاما وبالتحديد عام 1979، حينما قررت السيدة فيروز أن تتعاون مع الملحن رياض السنباطي في 3 أغنيات قبل أن تتراجع وتقرر عدم طرح تلك الأغنيات رغم تسجيلها، وهي المعلومة التي وردت في تقرير عرض عبر برنامج “ET بالعربي”.

وكشف كواليسها لـ “العربية.نت” الناقد الفني طارق الشناوي، الذي أكد أن هذه الفترة كانت تشهد خلافات بين فيروز وزوجها عاصي الرحباني، لذلك قررت أن تتعاون مع السنباطي في 3 أغنيات.

وذلك بواقع قصيدتين لجوزيف حرب، وأخرى كتبها عبد الوهاب محمد باللغة العربية الفصحى، وهو أمر نادر الحدوث، أن يكتب عبد الوهاب محمد أغنية بالفصحى.

وكشف الناقد الفني عن كون جزء من أغنية “بيني وبينك” تم تسريبه، بعدما تم تسجيل البروفة التي جمعت السنباطي وفيروز دون أن يعلم الثنائي أن البروفة يتم تسجيلها.

وأوضح الشناوي أن السنباطي توفي بعد تسجيل الأغاني بعامين، وهو ما تسبب في ألا يأخذ الأمر حيزا أكبر من ذلك، خاصة أن من تحدث عن الأغاني هو نجله أحمد السنباطي، الذي ظل لفترة يخاطب السيدة فيروز من أجل طرح الأغاني ولكنها رفضت طرحها.

وفيما يخص ما قيل عن كون الرفض يعود إلى خوف فيروز أن تظهر بشكل يشبه أم كلثوم، فقد أكد الشناوي أن هذا أمر غير صحيح، خاصة أن السنباطي ظل الاتهام يطارده بأنه يحول أي صوت يلحن له إلى صوت كلثومي، وهو اتهام غير صحيح، خاصة أنه قدم ألحانا لعدد كبير من النجمات أبرزهن ليلى مراد وشادية ولم يكن هناك تشابه مع أم كلثوم.

وأكد الشناوي أن السيدة فيروز لم تعلق على هذا الأمر من قبل، ولم تتحدث عن السبب الذي يقف وراء عدم طرح الأغاني طيلة هذه السنوات رغم تسجيلها وهي من انتاج وإشراف معالي وزير الإعلام الكويتي المغفور له الشيخ جابر العلي السالم الصباحالسابق رحمه الله .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*