بالفيديو .. نادي “سين” يكرم مخرج “الصمت”

أمين عام رابطة الادباء الكويتيين فيلم (الصمت) تجربة سينمائية رائدة خليجياً 

المخرج الكويتي القدير : هاشم الشخص

كتب خالدالراشد

عرض مساء الثلاثاء الماضي ، في رابطة الأدباء الكويتيين، الفيلم الروائي الكويتي الطويل «الصمت» للمخرج هاشم الشخص، والذي تم إنتاجه في العام 1976، ويعتبر أحد أهم الأعمال في تاريخ السينما الكويتية.

شهد الإفتتاح حضور عدد من الشخصيات الثقافية، يتقدمهم الأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي، إلى جانب مخرج الفيلم ومؤلفه والاستاذ طالب الرفاعي والكاتبة ليلى العثمان والمخرج خالد الراشد ، وباقة أخرى من السينمائيين وعشاق الفن السابع.

تدور أحداث فيلم «الصمت»، الذي نسج خيوطه الكاتب عبدالرحمن الضويحي، حول الكويت ما قبل ظهور النفط، حين كان البحر هو مصدر الرزق الوحيد لآلاف الأسر الكويتية، التي كابد رجالها مشقة السفر لشهور طوال بحثاً عن لقمة العيش.

قال أمين عام رابطة الأدباء الكويتيين السيد طلال الرميضي إن الفيلم الروائي الكويتي (الصمت) الذي تم أنتاجه عام 1976 يعد تجربة سينمائية رائدة في منطقة الخليج العربي “نعتز بها كثيرا في الكويت”.وأضاف الرميضي في تصريح لومجلة ” فن ون”  على هامش افتتاح الموسم الثقافي الخامس لنادي “سين” السينمائي إن إختيار هذا الفيلم لإفتتاح الملتقى يأتي تكريما لجهود مخرجه هاشم الشخص ودوره في خدمة الفن الكويتي.

وأوضح إن “رابطة الادباء” و”نادي سين” يؤكدان من خلال عرض هذا الفيلم أهمية الفن السابع وصناعة السينما في الكويت وضرورة الاستفادة من تجارب الرواد الاوائل في عالم السينما والاقتداء بهم واكمال مسيرتهم.

وذكر إن “رابطة الادباء” حريصة على دعم الملتقى في نسخته الخامسة لافتاً إلى إن الفعاليات المصاحبة ستقام مساء الثلاثاء من كل إسبوع حتى مايو المقبل.

من جهته قال المخرج هاشم الشخص في تصريح صحفي على هامش الإفتتاح ان هذا الفيلم الروائي الطويل يتحدث عن الحياة في الكويت في مرحلة ما قبل اكتشاف النفط عبر سرد قصة اجتماعية كويتية يرويها مجموعة من كبار الفنانين منهم خالد النفيسي ومريم الغضبان واحمد الصالح وعلي البريكي وحياة الفهد وغيرهم.

واضاف الشخص ان الاهتمام بالسينما يعتبر من الحضارة الفنية للدولة لذا تقيم معظم الدول مهرجانات للسينما والفن السابع تتخللها جوائز ضخمة ومنها على سبيل المثال مهرجان (الاوسكار).

وافاد بأن هناك روادا للسينما في الكويت منذ ستينيات القرن الماضي منهم المغفور له بإذن الله الشيخ جابر العلي السالم الصباح الذي أنتج فيلمين إحدهما عن الزواج قديماً في الكويت والآخر عن الغوص كما عمل على إنشاء قسم ضخم يختص بالسينما عندما كان وزيرا للاعلام.

وعبر عن بالغ سعادته بالمشاركة في فعاليات الموسم الثقافي الخامس لملتقى سين السينمائي مؤكداً ان السينما تستمر بسواعد ابناء الكويت وبدعم الشباب المهتم بها.

بدوره قال مؤسس ملتقى سين السينمائي الزميل خلف العصيمي لـ “مجلة فن ون” إن الملتقى إختار فيلم الصمت باعتباره “احدى معلقات السينما الكويتية”.

واوضح العصيمي إن الملتقى يضم مجموعة من الشباب الكويتيين تقيم وتعرض الأفلام بصفة دورية لمناقشتها وتحليلها ونقدها فضلا عن تنظيم دورات ومحاضرات وورش عمل خلال مواسمه الثقافية بغية الإرتقاء بالفن السابع.

يذكر ان المخرج هاشم الشخص له العديد من الاعمال البارزة منها مسلسل “في سكون الليل” ومسلسل “دعاء الابرياء” وسلسلة أفلام عن الغوص وغيرها وكان آخر عمل له فيلم الصمت الذي انتج عام 1976.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*