قطر ترد التحية إلى الكويت بأعيادها الوطنية بحفل وأوبريت “وطن واحد”

ترسيخاً للتعاون الخليجي المشترك وتعزيزاً للعلاقات الوطيدة والرسمية والشعبية التي تربط البلدين الشقيقين أعلن عدد من الفنانين القطريين وبمشاركة فنانين كويتيين عن مبادرة وطنية للمشاركة بإحتفالات دولة الكويت بأعيادها الوطنية، بمناسبة مرور 13 عاما على تقلد سمو الأمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر حفظه اللله ورعاه مقاليد الحكم، والذكرى 58 على الإستقلال و 28 على التحرير من الغزو العراقي الغاشم .

وقد أعلنت لجنة الفعاليات بالمكتب الهندسي الخاص تم صباح أمس بفندق الجسرة في سوق واقف عن تفاصيل الفعالية الفنية ” وطن واحد” التي تنظمها لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي، تزامنا مع احتفالات دولة الكويت بأعيدها الوطني ليوم الإستقلال وعيد والتحرير في شهر فبراير الجاري، وذلك في مؤتمر صحفي حضره كل من الموسيقار مطر علي الكواري رئيس الفعالية، والسيد صباح ربيعة الكواري مدير عام قناة الريان الفضائية، والمخرج المسرحي ناصر عبدالرضا، وعيسى بن ربيعة الكعبي مشرف الفعاليات المصاحبة لفعالية “شعب واحد”.

وخلال كلمته بالمؤتمر قال الموسيقار مطر علي الكواري : رئيس فعالية شعب واحد : تستمر الفعالية أسبوعا كاملاً من 21 الى 26 فبراير الجاري ، تتخلله أربع أنشطة هي: الفنون الشعبية المشتركة بين البلدين، ومباراة في كرة القدم بين نجوم قطر والكويت القدامى. وأوبريت “وطن واحد” الذي يجري الاستعداد له وسيقام مساء يوم 24 فبراير بمسرح عبدالعزيز ناصر في سوق واقف، و6 حفلات يحييها ثلاثة فنانين من قطر وثلاثة فنانين من الكويت.

وأشار مطر علي الى أن الأوبريت من ألحانه و كلمات تيسير عبدالله، وعبدالرحيم الصديقي، ومشاركة لقصيدة الشاعر علي بن محمد الكواري، وإخراج ناصر عبدالرضا، وغناء فهد الكبيسي، وعيسى الكبيسي، وأصيل هميم.

مضيفا: يتكون الأوبريت من ست لوحات هي: لوحة البحر، تنقلنا فيها بين إيقاعات مختلفة هي: إيقاع شابوري الكويتي المعروف، والنهمة المطورة، يؤديها فهد الكبيسي، ثم إيقاع لفجري وهو فن مشترك بين قطر والكويت ومن الإيقاعات التي يصعب الغناء عليها، ويؤديها عيسى الكبيسي، ثم إيقاع الصوت ويشارك فيه فهد الكبيسي وعيسى الكبيسي. أما اللوحة التي تليها فهي اللوحة النسائية، وستؤديها الفنانة المعروفة أصيل هميم. تشتمل اللوحة على جزء من أغنية “يا جارتي” وهي من الأغاني الشعبية الكويتية القديمة بالإضافة الى فن الدزة والسامري والتي ستقدم في شكل لوحات. أما اللوحة التي تليها من الأوبريت يقدمها الفنان عيسى الكبيسي وهي لوحة

( القروي ) بكلمات ولحن قطري. واللوحة الرابعة خاصة بالأطفال وقد اختار الشعراء جملة كويتية قديمة “مبارك عليك”، واللوحة الخامسة هي لوحة العرضة.

وإخترنا أشهر جملة عرضة في الكويت كأساس ثم طعمناها بكلام قطري وأضفنا العرضة القطرية في وسط اللوحة.

أما اللوحة السادسة فهي لوحة “الرمز” وأقصد بها حضرت صاحب سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت حفظه الله ورعاه رمز الكويت  وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر المفدى، رمز قطر، وتتكلم اللوحة عن الولاء والعرفان.

وأعرب الموسيقار مطر علي الكواري عن شكره لموزع الأوبريت الموسيقي محمد المري، وهو معروف على مستوى الوطن العربي، ووزع لمطربين كبار، كما توجه بالشكر لعازف الإيقاع إبراهيم حسن. وللشعراء الذين شاركوا في كتابة كلمات الأوبريت. مضيفا: العمل قطري مائة في المائة سواء من حيث التلحين أو الكلمات أو الغناء أو الرقصات، وهو هدية من قطر لدولة الكويت الشقيقة في يومها الوطني.

من جانبه استعرض عيسى الكعبي جدول الفعاليات حيث قال: تنطلق الفعالية بثلاثة فنانين من دولة الكويت الشقيقة وهم طارق سليمان، وسلمان العماري، وإبراهيم الدشتي أما الفنانين القطريين فهم: عايل، وسعود جاسم، وخالد دلوان. مضيفا: تنطلق الحفلات الغنائية من الساعة التاسعة مساء وحتى الساعة الحادية عشرة ليلا. أما الفرق الشعبية فستكون فرقتين من قطر و الكويت، الفرقة القطرية هي فرقة منصور بوصبار الشعبية وفرقة فاطمة شداد والفرقة التي ستشارك من الكويت هي فرقة معيوف مجلي الشعبية. وستكون الإحتفالية يوميا من الساعة الرابعة عصرا الى السابعة مساءاً ، حيث سيكون مسك ختام الحفلات الفنان الكويتي إبراهيم دشتي بتاريخ 26 فبراير يصادف عيد يوم التحرير الغزو العراقي .

بالنسبة للمباراة الرياضية فقال ستكون يوم 25 فبراير الجاري وستجمع قدماء اللاعبين من قطر والكويت، والدعوة عامة للجميع وستوفر المقاعد للجمهور.

ومن جهته قال صباح الكواري: قناة الريان لها تواجد كبير في تغطية احتفالات الأعياد الوطنية لدولة الكويت الشقيقة. بدأناها بتغطية احتفالات اليوم الوطني الكويتي في العام الماضي، وهذه السنة ارتأينا أن نسلط الضوء بشكل أكبر على الفعاليات، وسيكون للتغطية شقان، تبدأ من الساعة الرابعة والنصف عصرا الى الثامنة مساء، وستكون مباشرة من استوديهين رئييسيين ، استوديو في سوق واقف ويسلط الضوء على الفعاليات المقامة في السوق، والحفلات الغنائية ومباراة كرة القدم، وأيضا تغطية الأوبريت الغنائي بإشراف الملحن والموسيقار مطر علي الكواري، والاستوديو الآخر سيكون في الوقت نفسه في دولة الكويت الشقيقة من 21 الى 26 فبراير، إرتاينا أن نكون متواجدين مع أشقائنا في الكويت، وسيشارك الإستوديو في تغطية الفعاليات القطرية التي ستقام في الكويت منها مشاركة وزارة الثقافة والرياضة، وغيرها من الجهات، وسنحرص كقناة الريان الفضائية أن نغطي كل المشاركات القطرية في إحتفالات الأشقاء الكويتيين بيومهم الوطني.

ولفت صباح الكواري الى أنه تمت دعوة أحد المذيعين الكويتيين لإشراكه في تغطية الإحتفالات باليوم الوطني الكويتي وسيكون الى جانب المذيع القطري في استوديو سوق واقف، وسيتم نقل الفرحة من قطر الى الكويت.

وأما مخرج الأوبريت الفنان ناصر عبدالرضا فقال : أفتخر ان أكون ضمن فريق العمل، وهو عبارة عن رسائل حب موجهة من الشعب القطري للشعب الكويتي الشقيق. مضيفا: جمعتني بالفنانين المشاركين أعمال كثيرة، وأعتبر الأوبريت الأخير مختلفا كليا عن الأوبريتات السابقة التي قدمناها. سنحاول من خلال اللوحات الست أن نقدم فرجة بصرية من حيث الإضاءة والصوت بمشاركة مصمم الإستعراضات الفنان محمد الصايغ في ثاني عمل يجمعني معه، وهو فنان مميز يحرص على تقديم الجديد في الفن الاستعراضي الخليجي، وكذلك مهندس الديكور محمد علي . بالإضافة الى 120 مشاركاً سيكونون معنا على خشبة المسرح، في أول مشاركة معي. وأعرب عبدالرضا عن أمله في أن ينال الأوبريت إعجاب الجمهور، ترقبوا تغطيات فن ون الخاصه من الدوحه .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*