الأمير عبد الرحمن بن مساعد يهدي الجسمي لقب “العبقري جداً”

محمد عبده و أصالة وحسين الجسمي وعبادي الجوهر

في ليلة استثنائية راقية وفخمة حملت الكثير من مشاعر المحبة وقوة الكلمات والغناء، وبحضور لفيف كبير من أهل الشعر والفن والمجتمع، وبليلة تكريمّيه للأمير الشاعر عبد الرحمن بن مساعد آل سعود، نظمّت الهيئة العامة للترفيه في السعودية “ليلة عبد الرحمن بن مساعد” ضمن فعاليات موسم الرياض، وبكلمات شعرية أعدها وألقاها سمو الأمير الشاعر بصوته، كمقدمة لمشاركة سعادة الفنان حسين الجسمي “السفير المفوض فوق العادة” في الحفل قال فيها:

يروي المشاعر مثل غيث الوسمي

غنّى التردد في شعوري وحسمي

إبداع حسّه صار حظي وقسمي

باسماءكم يا اغلى الأحبة وبسمي

بهدي اللقب هذا بشكلٍ رسمي

(العبقري جدًا) : حسين الجسمي

وفور اعتلاء حسين الجسمي مسرح أبو بكر سالم في البوليفارد بمدينة الرياض، أعرب عن تشرفه بالمشاركة بهذه الليلة الثقافية الفنية الراقية، قائلاً أمام الجمهور والحضور: “أتشرف بالوقوف على هذا المسرح للمشاركة في ليلة ثقافية فنية بكل ما فيها من معاني المحبة والوفاء،، وأمامكم وأمام الملايين في العالم العربي”، وأضاف شاكراً الأمير حول مقدمته قائلاً: “وشكراً أخي وصديقي سمو الأمير على المقدمة واللقب، وكلامكم أنحفر في القلب وهو تتويج من قامة ثقافية وأخلاقية، وشهادة مكتوبة بإحساس وفكر من ذهب”، مثنياً على جميع من ساهم في نجاح هذه الليلة الاحتفالية على رأسهم المستشار تركي آل الشيخ والهيئة العامة للترفيه، وشركة “بنش مارك” المنظمة للحفل وقناة Mbc1 التي نقلت الحفل أمام الملايين على الهواء مباشرة.

ووصف الجسمي عبر جميع حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مشاركته في غناء قصائد الأمير عبد الرحمن بن مساعد قائلاً: “ليلة استثنائية حضرت بها كل المشاعر، وسجّلت تكريماً ثقافياً وفنياً مستحقاً لشخصية بارزة بموهبة العمالقة، تشرفت بالوقوف شامخاً معتزاً بها أمامكم أحبابنا”.

وقدم “العبقري جداً” حسين الجسمي خلال مشاركته المتميزة والمختلفة مجموعة من الأغنيات كلمات الأمير عبد الرحمن بن مساعد، برفقة فرقة موسيقية ضخمة ضمت عدد كبير من الموسيقيين لمختلف الآلات بقيادة المايسترو وليد فايد، بدأها بأغنية “سلمان الشهامة” ثم أتبعها بأغنية “أبكي أغاني” و “دنيا” و “إلاّ أنت” و “أربعين” و “اصعد بعزمك” و أغنية “نصف الفراق” الذي قدمها من عزفه على آلة البيانو بإحساس مرهف وخاص مع كلماتها ولحنها، أبهرت جميع الحضور.

وفي ختام الليلة، شارك جميع الفنانين المشاركين بالحفل حسين الجسمي ومحمد عبده وعبادي الجوهر وأصالة نصري في غناء أوبريت “كِتَابْ مَجْد بْلادْنَا” من كلمات الأمير عبد الرحمن بن مساعد والحان صادق الشاعر، استهل “الجبل” الغناء فيه.

حيّ البـلاد الـلّي عـلى كـل قـمّه

تربعّـت بالمـجد والخـير مكـتوب 

المـسـلـمه المـؤمـنه المـلـمّه

باصالة اللّي فـات والعـلم مطـلوب 

ولباكر الـلّي جـاي سـارت بهـمّه 

تدري ثمين الوقـت والعمر محسوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*