8 مشتركين يتأهلون لـ «العروض المباشرة» في أولى حلقات «المواجهة» من الموسم الثالث من «The Voice»

حتدمت المنافسة وزادت سخونتها مع انطلاق المرحلة الثانية «المواجهة» (The Battles) من البرنامج العالمي «The Voice» بصيغته العربية على MBC1 و«MBC مصر». في هذه المرحلة، يتواجه المشتركون من كل فريق على الحلبة، ليستمر على اثرها واحد فقط من بين اثنين، فيحصل على فرصة التأهل إلى «العروض المباشرة».

بعد ذلك، يتشكل كل فريق من ست مواهب فقط، هم خمسة من فريق المدرب- النجم، وواحد يختطفه من فريق أحد المدربين الآخرين. كما هو متبع عالميا في البرنامج، ويحق لكل مدرب اقتناص «Steal» موهبة واحدة من فريق المدربين الآخرين، وهو ما حصل في أولى الحلقات باقتناص شيرين موهبة من فريق صابر، وكذلك اقتناص كاظم موهبة أخرى من فريق عاصي.النجوم يستعينون بـ «مدربي الصوت»

يستعين في هذه المرحلة كل مدرب – نجم بأحد «مدربي الصوت» ممن يشهد لهم بخبرتهم ونجاحهم في المجال الفني. يعاون كاظم في مشواره مدربة الصوت إيمان حسني، بينما يساعد شيرين في مشوارها مدربة الصوت جيهان الناصر. أما صابر فيعاونه مدرب الصوت خليل أبو عبيد، فيما اتفق عاصي مع مدربة الصوت عبير نعمة لمعاونته في تدريب المشتركين ضمن فريقه.

تضمنت الحلقة الأولى من مرحلة «المواجهة» The Battles 6 نزالات فنية: واحدة لصابر، وأخرى لشيرين، واثنتان لعاصي، واثنتان أيضا لكاظم. وتأهل في نهايتها ثمانية مشتركين إلى «العروض المباشرة».

في مجريات الحلقة وتفاصيلها

في بداية الحلقة الأولى من مرحلة «المواجهة» (The Battles)، أعرب النجوم- المدربون الأربعة عن اعتزازهم بالفرق التي شكلوها ضمن مرحلة «الصوت وبس» (Blind Auditions) خلال الأسابيع الماضية، متوقفين عند الأصوات التي أذهلتهم، وأعادتهم بنوعيتها وأدائها إلى زمن الفن الجميل، وتوعدوا بعضهم بعضا بمواجهات قوية وشرسة في المرحلة الجديدة.

في المقابل، توعد كل مشترك زملاءه بأن اجتيازه المرحلة الأولى إلى الثانية يجعله أكثر تمسكا وإصرارا على الاستمرار، ويقربه خطوة إضافية من اللقب.

شيرين تقتنص محمد الطيب

انطلقت الحلقة مع «فريق صابر» في الاستوديو، للكشف عن الأسماء التي ستتبارز على الحلبة ضمن المواجهة الأولى. واختار صابر مواجهة بين عبد الصمد جبران من المغرب، ويونس أولمعطي من المغرب، ومحمد الطيب من السودان، في أغنية «إنت باغية واحد» لسعد المجرد. وبعد الانتهاء من الغناء، وقف المشتركون الثلاثة في انتظار النتيجة، فقالت شيرين إن يونس كان الأفضل بين الثلاثة، وأثنت على أداء محمد الطيب.

ورأى كاظم أن يونس كان يحاول تقديم الأغنية بطريقة جديدة، فيما اعتبر أن الأغنية ليست مناسبة لعبد الصمد الذي بدا خجولا، على حد تعبيره. وعلق عاصي بأن عبد الصمد كان الأفضل في بداية الأغنية، لكنه حاول أن يجاري زميليه، وهذا لم يكن مناسبا. أما صابر فأكد أن المشتركين الثلاثة غنوا الأغنية باقتدار، معتبرا أن يونس بدا مشتتا خلال الغناء، بينما أثنى على عبد الصمد، مشيرا إلى «أنني أعرف طاقاتك جيدا»، واختاره ليكمل المشوار ضمن فريقه في العروض المباشرة.

وفي لحظة تأهب محمد الطيب للخروج من المسرح، علقت شيرين «لو اخترت الانضمام إلى فريقي، لما تنازلت عنك بهذه السهولة». وبعدما اعتبر الشاب أن رحلته في البرنامج قد انتهت، ضغطت شيرين على الزر لتقتنص محمد الطيب وتخطفه من فريق صابر، وتعيده مرة أخرى إلى المنافسة.

كاظم يقتنص ناصر العطاوي

أما ثاني المواجهات في فريق عاصي، فكانت بين علي يوسف من العراق، وناصر العطاوي من الجزائر، وريان جريرة (17 عاما) من سورية، من خلال أغنية «زمان الصمت» للفنان الراحل طلال مداح. وبعد انتهاء الأغنية، أثنى صابر على أداء المشتركين الثلاثة، لكنه أخذ على علي يوسف خوفه الظاهر على المسرح ومع ذلك قال «أجدت»، وأعطى صوته لريان.

أما شيرين، فقالت بأن «الأغنية جميلة فوق الوصف»، معتبرة أنه من المؤسف استبعاد أحد المشتركين بعد هذا الأداء المميز، ولفتت إلى أنها شعرت وكأن شخصا واحدا يغني، نظرا إلى التناغم والانسجام في الأداء بين المشتركين. ولم يخف كاظم إعجابه بصوت ناصر، كما اشاد بأداء ريان البسيط والإحساس الجميل عنده، مضيفا أن شهادته بعلي ستكون مجروحة.

قال هذا الكلام كتعبير عن مدى إعجابه بصوت المشترك العراقي. وعند لحظة الاختيار، كان عاصي حائرا ورأى أن المهمة صعبة جدا عليه، فشاور كاظم لبضع ثوان، قبل أن يتوصل إلى النتيجة، وهي اختيار علي يوسف ليكمل الرحلة معه. وعند مغادرة ناصر العطاوي الحلبة قرر كاظم اقتناصه، فضغط على الزر وضمه إلى فريقه، معللا الأمر بأن «هذا اللون لا يملكه في فريقه».

اختيار نجاة رجوي

جمع كاظم الساهر فريقه في منزله، حيث أعلن عن الأسماء التي ستبارز بعضها على الحلبة. ووقع اختياره على نجاة رجوي من المغرب، وجيهان مدكور من مصر، ومنار الشاذلي من مصر، وذلك من خلال أغنية «العيون السود» للفنانة الراحلة وردة الجزائرية. وشدد كاظم على أنه ينتظر معركة حقيقية على المسرح، مؤكدا أنه سيختار الأقوى والأفضل.

أول تعليق لصابر عند انتهاء الأغنية كان قوله لهن: «أنتن فظيعات»، بينما قالت شيرين لنجاة أنها الأكثر تمكنا، واعتبرت أن منار «مشروع فنانة واعدة»، وأثنت على جمال صوت جيهان، لكنها رأت أن الأغنية ليست مناسبة لصوتها. ووصف عاصي نجاة بأنها «أسطورة». وعندما حان وقت الاختيار، أعطى كاظم صوته للخبرة، وقرر إكمال الرحلة مع نجاة رجوي.

اختيار كريستين سعيد

أما آخر المواجهات في الحلقة الأولى من مرحلة «المواجهة»، فكانت لفريق كاظم التي وضع ضمنها كريستين سعيد من لبنان، مقابل رائد سعادة من لبنان في أغنية «California Dreaming» لـ «سيا» (Sia). إثر انتهائهما، قال عاصي بأن المشتركين رائعان، وقدما أغنية جميلة.

وأثنى صابر على «الدويتو الفظيع» وتوجه إلى كريستين قائلا بأن «صوتك كريستال» مثنيا على حضورها، كما أبدت شيرين إعجابها بما قدماه. أما كاظم، فاعتبر أنه رأى عملا رائعا على المسرح، وأعاد التأكيد بأنه حان الوقت ليختار الأفضل من بين الأفضل. وبعد لحظات من الحيرة، قرر أن يكمل الرحلة في «العروض المباشرة» مع كريستين سعادة.

ومع انتهاء الحلقة الأولى من المواجهات، يتأهل 8 مشتركين إلى مرحلة «العروض المباشرة»، منهم ستة اختارهم المدربون ليكملوا بهم الرحلة، وهم: عبدالصمد جبران، ونداء شرارة، وعمر دين، وعلي يوسف، ونجاة رجوي، وكريستين سعيد، إضافة إلى مشتركين اثنين اقتنصهما كل من شيرين وكاظم وأعاداهما إلى المواجهة مجددا، وهما: محمد الطيب وناصر العطاوي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*