أحمد إيراج: الممثل في داخلي غلب المنتج

أحمد-ايراج-759x500

في خطوة عملية قرر الفنان احمد ايراج تغليب الممثل على المنتج حتى اجل غير مسمى لشغفه القوي بالتمثيل، فقد حقق ايراج مؤخرا نجاحا كبيرا من خلال مشاركته في مسلسل «خيانة وطن» والذي حاز على نسب مشاهدة عالية في الامارات وعدد من دول الخليج لجرأة طرحه، ونوعية الموضوع المتناول فيه، كما تميز إيراج مسرحيا بدوره في «البيدار» الى جانب الفنان القدير سعد الفرج بدور جديد ونمط شخصية مختلف عما سبق تقديمه في الدراما المحلية. حول عدد من المواضيع جاء هذا اللقاء.

◗ كيف وجدت أصداء مشاركتك في مسلسل «خيانة وطن»؟
– لقد عمل فريق هذا المسلسل منذ بداية قراءة النص حتى تصوير آخر مشهد بدافع الواجب الوطني تجاه اوطاننا، فالمسلسل ليس معنيا بالشأن الاماراتي فقط كون التنظيم موجود في كل بقاع العالم العربي، وكان الحدث فقط في الامارات كمثال لما يحدث في كل مكان، وقد تجاوزت رسالة المسلسل الحد الاجتماعي بجرأة الطرح السياسي الذي تناولته الاحداث، ولهذا السبب كان العمل الاول على الشاشات الاماراتية من حيث النجاح ونسب المشاهدة، وان لم يحقق النجاح نفسه في الكويت، لكنه ايضا كان مشاهدا من الجمهور محليا، واستطعت ان احصد اصداء جيدة عن دوري فيه على وجه الخصوص وعن العمل بشكل عام.

أصداء أكبر

◗ ما السبب وراء تعاونك خارج الكويت فنيا لموسمين في رمضان؟
– في الحقيقة تأتي الصدف بأن تأخذ الاعمال التي اصورها خارج الكويت، وتعرض في رمضان اصداء اكبر من التي اشارك فيها بأعمال تعرض على شاشة تلفزيون الكويت، فقد كنت موجودا في مسلسل «المحتالة» مع الفنانة هدى حسين بدور لشخصية مركبة، والعمل على مستوى جيد، وان كان في اطار الاعمال الكوميدية، لكن مسلسل «خيانة وطن» حقق نجاحا اكبر، والشخصية فيه حصدت نسب مشاهدة اعلى من مشاركتي في العمل الثاني.
◗ حدثنا عن تجربتك المسرحية الثانية مع الفنان سعد الفرج كونك تشارك معه في مسرحية «البيدار»؟
– بالفعل فقد سبق وان قدمت مسرحية «حيال بوطير» في لبنان مع القدير سعد الفرج، وهذه التجربة الثانية لي معه، والتي اعتبرها بمنزلة دورة تدريبية لأي فنان يعمل الى جانب هذا الهرم الفني، او اي فنان بقدره دون ان يدربك، يكفي ان تراقب سلوكياته واداءه فقط لتتعلم منه الكثير في التزامه بمواعيد البروفات والاستماع لتوجيهات المخرج والاداء الصادق والمتميز، وهي بالنسبة لي ايضا تجربة جديدة وموعد للقاء جمهور من نوع آخر لم يعرفني من قبل في هذا النوع من المسرح، كونه سياسيا اجتماعيا يقدم لفئة الكبار، وشخصيتي فيها تقدم للمرة الاولى في المسرح في زمننا الحالي، وهي لشخص يهودي عاش في الكويت اثناء ثلاثينات واربعينات القرن الماضي، عندما كان اليهود العرب جزءا من المجتمع في الوطن العربي، وعرضت الشخصية سلوكياتهم بحيادية، وكما كانوا يعيشون وممارساتهم آنذاك، وهي بالنسبة لي مكسب على الصعيد الفني من حيث نمطها، وقد لا تتكرر التجربة مرة اخرى.

الإنتاج مؤجل

◗ ماذا عن انتاجك الخاص كونك تمتلك شركة انتاج؟
– بصراحة وجدت ان الممثل الذي بداخلي يغلب المنتج، وشغفي بالتمثيل اقوى من خطواتي في عملية الانتاج، حيث وجدت نفسي التزم بأعمال لما يزيد على الستة شهور في التصوير، وباب شركة الانتاج مغلق، الامر الذي جعلني اؤجل موضوع الانتاج لاجل غير مسمى، على الرغم من محاولاتي لتقديم شيء جديد بأفكار مختلفة عما هو موجود، لكن في الفترة الحالية قررت ان التزم بالتمثيل فقط.
◗ هل هناك خطط لاعمال قادمة؟
– سأنتهي قريبا من تقديم آخر عروض مسرحية «البيدار» في موسم عيد الفطر، ولا اعلم ان كان هناك عروض خارج الكويت على الرغم من وجود عدد من الدعوات، اما في الجانب التلفزيوني فهناك عروض، لكن حتى الآن لم اتسلم نصوصا بهذا الخصوص.

فن ون – نفين ابو لافي 

15-2أحمد إيراج وهيفاء حسين في (خيانة وطن)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*