تحية لعرض يحترم العقول بقلم : هند البلوشي

هند البلوشي

أقف تحية لهذا العرض الذي احترم عقول مشاهدينه .. واتشرف ان هذا العرض يحمل اسم بلدي وبسواعد شباب بلدي المبدعين .. ولن أطيل المديح فقد يحتسب أحدهم إني أبالغ في تقديري وأني منحازة لأبناء بلدي اوانه عرض يحمل اسم الكويت .. فبالرغم من أن شهادتي فيهم مجروحة .. إلا أنني لا استطيع أن احبس تلك الكلمات التي ستنفجر فخرا من حنجرتي التي غصت في لحظات كثيرة من هذا العرض واستوقفتني كلمات وايماءات ونغمات وومضاءت وعتمات واسقاطات انسانية اجتماعية سياسية تخللت اوردة هذه اللوحات الفنية التي كانت كالأجساد التي تحتضن الأرواح المليئة والمشحونة بالمتناقضات
#ريا_وسكينا عرض مسرحي انساني اجتماعي استطاع كاتبه ومخرجه المبدع #أحمد _العوضي أن يجعل الجمهور يقف له احتراماً لما قدمه من صورة بصرية تحمل فكر عميق يتغلغل في معنى الإنسانية وقضية الوجود
النص : للكاتب أحمد العوضي
كنت أغوص بين سطوره أبحث عن ثغرات لم أجدها من البداية حتى آخر كلمة في الحوار المختزل المكثف المتناغم مع أحداث قصته التي قد يعتقد البعض ان ليس هناك جديد فيما سيقدمه هذا الكاتب والمؤلف في اختياره لقضية (ريا وسكينه ) المتعارف عليها ، إلا أن أحمد العوضي قدمها بصورة مغايره وعالجها درامياً بإسلوبه الخاص مستنداً في محوره بالانطلاق من الداخل ومن العمق للكشف عن الضمائر وماتخفيها ، عن تلك العقول وماتحملها ، وما تلك المبررات التي اوجدوها وما أساس القضية الحقيقية التي آلت بهم الى ماوصلوا إليه ، سلط الضوء على تلك الطبقة المهمشة من المجتمعات ووجد انه حين ينطلق من ريا وسكينه كمثال لما سطرته كلماته سيكون خير مثال لتلك القضية ( فقدان الهوية ) اللاوجود اللا انتماء ، تلك الدوافع القاهرة لتجعل المرء معرضاً ليبيع شرفه ونفسه وضميره للبقاء على الحياة ، وما يترتب على ذلك من قهر وألم لضحايا ليس لهم ذنباً سوى انهم ضحايا نكران المجتمع لهم وتهميشهم وتحجيمهم هو اساس القضية .. بناء درامي مترابط ومتجانس
شكراً #أحمد_العوضي لتناولك قضية أمة عربية وليست مجتمع بعينه شكراً لوضعك كل كلمه في محلها دون زياده او نقصان شكراً لك اخي وصديقي وزميلي ومنافسي الأقوى
الإخراج :
صورة بصرية متكامله كل عنصرب يصب بالآخر ومرتبط به ارتباطاً لا يتجزأ منه .. تواتر الحوار المتجانس مع الحركة الانتقاليةالسلس​ة من لوحة لأخرى وكأنني أرى مشاهد تلفزيونية قد تم ترتيبها في ( المونتاج) على خشبة مسرح كم انت جميل في بصرك وفي تناغم رؤيتك يا احمد
الإضاءة:
كيف كانت تترجم كل حرف في كل كلمه .. وكيف كانت تعبر عن ثنايا الأجساد المعبرة عن مشاعر دفينه .. #عبدالله_النصار انت بالذات شهادتي فيك مجروووووحة انت بالنسبة لي رقم ١ في الكويت وفكل زمان ومكان فنان بمعنى الكلمه الحلول دائماً عندك والصعب دائماً لك لا استطيع قول اكثر من ذلك يا صانع جمال كل عمل جميل
الديكور والازياء : كانا متصلان خير اتصال بالزمن والمكان يعطيكم العافية
السينوغرافيا لا غبار عليها
الموسيقى :
اخوي#عبدالله_ عباس انت روح العرض عبرت موسيقاك عن ما لا يمكن تعبيره لا بالكلمة ولا بالجسد
الأداء التمثيلي : قطعة كعكة ومن أين ما اتيتها لن يختلف طعهمها وجوهرها .. كعكة وانقسمت لاقسام جميلة ورائعة المذاق لكن سأخص قطعة كانت مميزة ومزينة بالفراكه
#علي الحسيني : هذا الفنان الذي كل قطعه من جسده تعبر عن حاله مختلفه تلك القدرة العظيمه على الانتقال مابين الشخصية والروح التي تسكنها الضمير الغائب الحاضر كانت أيقونه للابداع يا علي شهادتي فيك مجروحة لكن لا أنسى القشعريرة التي اعتلت جسدي حين سقطت دموعك في الإظلام وانت مائل في جسدك وسرقتها اضاءة عبدالله النصار الجانبية وكأنها ليست لك .. كأنها دموع امم وكان السماء تدمع ألما ً .. انت لا تتغمص الشخصية انت الشخصية تتغمص جسدك .
شكرا شبابنا شكرا لانكم جعلتموني اقف شرفاً وكلي فخرا ان هذا العرض اثبت ان #الكويت_عاصمة_الشباب_العربي
كتبت : الناقدة هند البلوشي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.